الرئيسيةبرامجناحواراتحوار مع الكاتبة المصرية مروى طلعت

قناة وطنية ديزاد:
من هي مروى طلعت ؟

مروة طلعت: مروة طلعت خريجة تربية لغة إنجليزية تعمل معلمة للمرحلة الابتدائية مصرية من منطقة شبرا بالقاهرة عمري ٣٦ عام أحب القراءة في الأدب الروائي والتاريخ لدي صفحة باسم عايمة في بحر الكتب اكتب بها قصص تاريخية وريفيوهات لقراءاتي

وطنية ديزاد: ممكن تحدثيننا عن صفحة عايمة في بحر الكتب أكثر تفاصيل و هل لاقت رواجا ؟

مروة طلعت: الصفحة منشأة حديثا لكني بدأت من عام تقريبا بمدونة علي بلوجر بنفس الاسم وقد لاقت رواج جيد كما نشرت قصصي علي صفحتي الشخصية حتي أصبح لي متابعين استحسنوا طريقة كتابتي للقصة وعرضها بأسلوب مبسط يصل الي الغير مهتم بالقراءة قبل القارئ الفعلي حينها قررت إنشاء الصفحة حتي اجمع بها اعمالي من القصص والريفيوهات

وطنية ديزاد: حسنا .. و هل فكرت مروة طلعت بجمع هذه القصص في مؤلف واحد و طبعه ؟

مروة طلعت: فكرت بالطبع كما أني أخطط لرواية من تأليفي اتمني من الله ان تلحق بمعرض الكتاب القادم باذن الله

باذن الله
وطنية ديزاد: إذن لم يصدر لك مؤلف لك من قبل ؟

مروة طلعت: لا لم يصدر لي بعد ، تأخرت كثيرا في اتخاذ القرار

وطنية ديزاد: و ما سبب هذا التاخير؟

مروة طلعت: خوف من المواجهه وتردد وسط زحام المؤلفين

وطنية ديزاد: و هل اختارت مروة طلعت نسقها الروائي بعد اتخاذها للقرار

مروة طلعت: انا أهوى القراءة في كل أنواع الأدب، أما كتاباتي الشخصية تميل إلى الاجتماعية الواقعية الي جانب فكرة تجميع قصص التاريخية في كتاب مازالت مطروحة ويتم الاعداد لها باذن الله

وطنية ديزاد: إذن ننتظر أول منتوج أدبي مع معرض الكتاب في العام القادم ان شاء الله

مروة طلعت: ان شاء الله

وطنية ديزاد: و ما طموحك في مجال الكتابة

م ط: أطمح أن أصل الى كل من لا يهوي القراءة واصل له فائده كتاباتي كما أطمح أن أترك علما ينتفع به من معلومة او حكمة او خبرة ربما

و د: نتمنى لك ذلك
و مكان الطفل في كتاباتك بما انك خريجة كلية تربية و استاذة ابتدائية

م ط: رغم كوني أم ورغم كون أطفالي في المدرسة بفضل الله يحبوني الا اني في كتاباتي اميل للتعامل مع الكبار اكثر٬ الكتابة للاطفال محتاجة الي موهبة وقدرة فذة

و د: هل لتخصصك الجامعي تاثير في ميولك الادبية مثلا هل تقرئين لكتاب عرب ام أجانب

م ط: لا علاقة لتخصصي الجامعي في حبي للقراءة إنما من رباني علي حب القراءة كان العراب دكتور احمد خالد توفيق رحمه الله فمنذ ان قرأت له سلسلة ماوراء الطبيعة وأنا في الثالثة عشر من عمري اسرني وأصبحت من مريديه وأثقل ميولي الأدبية واختياراتي عن طريق سلسلة فانتازيا وكم المعلومات الثقافية التي كانت بها وحرصه الدائم علي بث روح البحث عن الكتب المتنوعة الاخري وقراءتها
قرأت روايات عربية واجنبية كثيرة جدا

و د: و من كان له تاثير بعد الدكتور خالد توفيق رحمه الله

م ط: الكثير علي سبيل المثال لا الحصر دكتور مصطفي محمود ويوسف السباعي واحسان عبد القدوس ونجيب محفوظ وتوفيق الحكيم ويوسف ادريس وطه حسين وغيرهم كانوا رفقاء معرفتي حتي تخرجي من الجامعة

وفي الاعمال الاجنبية اهوي تشالز ديكينز الي جانب شيكسبير و ديستوفيسكي وجول فيرن وغيرهم وايضا من عرفني بهم كان دكتور احمد خالد توفيق

و د: في الاخير نتمنى لك وافر النجاح و نلتقى السنة القادمة في معرض الكتاب مع اول انتاج لك

م ط: اشكرك كثيرا علي حوارك الممتع وتمنياتك الطيبة

و د: العفو اسعدنا ذلك لك الحرية في الكلمة الختامية

م ط: سعدت جدا بحواري واتمني من الله ان ازور الجزائر الغالية في فعاليات مهرجان ادبي قريبا باذن الله

و د: ان شاء الله نتمنى لك ذلك
فرصة سعيدة

م ط: انا اسعد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *